Language Landing Page: العربية

ما هو إضطراب التوحد

--


ما هو إضطراب التوحد
_______________________________
التوحد هو إضطراب في النمو العصبي يؤثر على التطور في ثلاث مجالات أساسية: التواصل ( تأخر وإنحراف ملحوظان في اللغة والقدرة على إستخدامها مع الاخرين وفهم الجانب الاجتماعي للغة ) , المهارات الاجتماعية ( تأخر وانحراف شديدان في النمو الاجتماعي خصوصا فيما يتعلق بالعلاقات الشخصية ) والتخيل (عدم المرونة في التفكير والسلوك وفقدان القدرة على التخيل , سلوكيات متكررة وإعتماد على الروتين مع تأخر شديد أو إنعدام القدرة على اللعب التخيلي ) .

يظهر التوحد في جميع أنحاء العالم وبمختلف الجنسيات والطبقات الاجتماعية بالتساوي . بناءً على الدراسات التي أجريت في أوروبا وأمريكا تراوحت نسبة إنتشار التوحد بجميع درجاته بين 5- 15 من كل 10.000 مولود , بينما تقدر من كل 10.000 مولود لإضطراب التوحد الشديد .
نسبة الاصابة بالتوحد بين الذكور والاناث
تظهر حالات الإصابة بالتوحد بنسبة 1:4 بين الذكور والإناث بشكل عام . ولكن يظهر التوحد في الغالب بدرجات شديدة لدى الإناث ويكون مصحوبا بتأخر ذهني شديد . وفي فئة التوحد الشديد يوجد ذكران مقابل كل أنثى .
ظهور إضطراب التوحد
يظهر التوحد بوضوح عادة قبل أن يبلغ الطفل الثالثة من عمره . وفي %70-80 من المصابين به يظهر خلال السنة الاولى . أما الباقي منهم فينمون بصورة طبيعية أو شبه طبيعية ثم يتراجعون بين سن الثانية والثالثة ويفقدون بعض المهارات التي إكتسبوها مثل إستخدامهم لبعض الكلمات وإهتماماتهم الإجتماعية .
المؤشرات المبكرة للتوحد
في مرحلة الطفولة المبكرة يكون التوحد في أوج شدته وتظهر بعض أو جميع السِمات التالية واضحة على الاطفال التوحديين :
 قلما يشير الطفل الى لعبه أو أشيائه التي يحبها كنوع من المشاركة أو التفاعل الإجتماعي .
 لا يستجيب الطفل عند مناداته بإسمه ويبدو كأنه أصم , ولكنه قد يستجيب لأصوات أخرى تصدر في البيئة المحيطة كصوت لعبة أو صوت فتح غطاء علبة مشروب على سبيل المثال .
 لا يركز الطفل بصره على والديه كباقي الأطفال الأسوياء بل يتفادى الكثير منهم التواصل البصري مع الاخرين .
 لا يصدر الطفل أصوات المناغاة كغيره من الأطفال .
 لا يلعب الطفل بلعبه ولا مع الأخرين بطريقة طبيعية , بل يصف الألعاب في خط طويل ويكرر طريقة اللعب . كما أنه يفتقد القدرة على التخيل أو اللعب التمثيلي .
 يعاني ضعفا في مهارات التقليد .
 يقلل إهتمامه بالأشخاص المحيطين به أو أنه يغفل وجودهم . يبدو أنه يعيش عالمه الخاص .
 لا يشارك في الألعاب البسيطة التي يحبها غيره من الأطفال الأسوياء مثل تغطية الوجه وكشفه فجأة والتي يلعبها عادة أحد الوالدين مع الطفل .
 لا يرفع ذراعيه الى الأعلى لكي يحمله أحد الوالدين .
 يصعب جعل الطفل يوجه بصره الى الاخرين ومتابعتهم بنظراته أو ينظر الى حيث يريدونه أن ينظر . فإذا ما أشار الوالد مثلا نحو جهة ما وقال للطفل " أنظر الى اللعبة " , فإنه من النادر أن ينظر إليها ويدير رأسه نحو الجهة التي يشير إليها والده .
 تأخر فقدان التطور اللغوي : لا ينطق كلمات عند بلوغه 16 شهرا ً من عمره ولا يستخدم جملا ً مكونة من كلمتين عل الأقل عند بلوغه 24 شهرا ً من عمره .
 صعوبة في فهم إنفعالات وعواطف الأخرين , لا يستجيب لابتسامة الغير بمثلها .
 يواجه بعض الأطفال التوحديين صعوبات في النوم .
 الإستجابات الحسية غير طبيعية لدى الكثير منهم فقد تكون حاستهم للألم أو للحرارة ضعيفة على سبيل المثال , أو قد يبدو البعض وكأنهم صم أو يكون للبعض إهتمامات بصرية غريبة كأن يوجهوا بصرهم الى بؤرة أو نافذة واحدة أو يعمدون الى رفرفة الأصابع أمام الضوء .
 يظهر لدى الكثير منهم نوبات غضب شديدة .
 يظهر لدى الكثير منهم حركات نمطية متكررة مثل رفرفة الأصابع أو الدوران حول أنفسهم .
 تتطور المهارات الاجتماعية واللغوية لدى فئة قليلة من الاطفال المصابين بالتوحد تقدر بنحو 10 الى %25 بشكل طبيعي , ثم تتعرض لفقدان مفاجىء للغة أو فقدان المهارات الاجتماعية عند بلوغ عمر سنة ونصف – سنة تقريبا.
المراجع
1. الشامي , وفاء .2004 , سمات التوحد , مركز جدة , السعودية .
2. الشامي , وفاء . 2004 , علاج التوحد , مركز جدة , السعودية .
3. الشامي , وفاء . 2004 , خفايا التوحد , مركز جدة , السعودية .
4. عبد الله , د.عادل . 2003 , الأطفال التوحديون , القاهرة .


تشخيص التوحد

________________________________________
تعريف مفهوم التشخيص واهميته
يدل مصطلح " تشخيص " على تحديد سبب أو أسباب مرض أو سلوكيات خارجة عن إطار الحدود الطبيعية . وعندما يُحدد السبب فهو غالبا ما يوصف بإسم أو عبارة معينة مثل " التوحد أو التأخر العقلي أو صعوبات التعلم .... " فتحديد المسمى التشخيصي يساعدنا كأهل ومختصين في عدة أمور منها :

• العثور على المعلومات الخاصة بالمرض أو الاضطراب من خلال الكتب , المقالات , المختصين وشبكة الانترنت .
• تحديد التوقعات لمدى تحسن الاضطراب .
• تحديد التوقعات لسلوكيات الشخص بناءً على تشخيصه .
• تحديد السبب أو الاسباب وراء السلوك غير السوي للشخص .
• تحديد العلاج مثل وضع الخطط التعليمية والتربوية الملائمة لحالة الشخص .
كيف يتم تشخيص من يعانون التوحد ؟؟؟؟
لا توجد دلالات بيولوجية تظهر على جميع المصابين بالتوحد , فإنه بالتالي لا يوجد فحص طبي لتشخيص التوحد . بل ان المعايير لتشخيص التوحد تعتمد على الجانب السلوكي فقط ., وبالتالي يتم تشخيص الأفراد الذين يعانون من التوحد عندما تظهرعليهم سلوكيات مطابقة لمعايير تشخيص التوحد . أي إذا كان الطفل يعاني تأخرا شديدا في إكتساب مهارة الكلام وقصورا إجتماعيا ملحوظا وكان يفتقد القدرة على التخيل واللعب التمثيلي , شُخصت حالته بالتوحد . والواقع أن الامر ليس سهلا حيث أن التوصل الى التحقق من وجود هذه السمات السلوكية يتطلب البحث مع والدي الطفل في جميع تفاصيل مراحل نمو الطفل , وإجراء بعض الإختبارات للاستدلال على وجود إضطراب التوحد كمقياس درجة التوحد الطفولي أو الاختبارات النفسية العامة أو بملاحظة السلوك بشكل عام .
دور الطبيب في تشخيص التوحد
إن الطبيب هو غالبا أول من يلجأ إليه الأهل عندما يقلقون بشأن تطور الطفل . وإستنادا الى الأعراض السلوكية الى جانب التَقصي والإستماع بدقة الى المعلومات التي يزوده بها والدا الطفل عن تاريخ تطوره ونموه وسلوكه , يقوم الطبيب بتحويل الطفل الى اختصاصي السمع للكشف عن سمعه , ومن ثم تحويله الى اختصاصي نفسي لاجراء الاختبارات المناسبة وتحديد التشخيص الرسمي للطفل .
المراجع
1. الشامي , وفاء .2004 , سمات التوحد , مركز جدة , السعودية .
2. الشامي , وفاء . 2004 , علاج التوحد , مركز جدة , السعودية .
3. الشامي , وفاء . 2004 , خفايا التوحد , مركز جدة , السعودية .
4. عبد الله , د.عادل . 2003 , الأطفال التوحديون , القاهرة .


علاج وتربية الأطفال التوحديين ومشكلات التواصل المشابهة (تيتش) (TEACCH)

_______________________________________

Treatment and Education of Autistic Related Communication Handicapped Children : TEACCH

طور الدكتور " إريك شوبلر " برنامج علاج وتربية الأطفال التوحديين ومشكلات التواصل المشابهة ( تيتش ) في عام 1972 . وقد كان أول برنامج تربوي مختص بتعليم الأشخاص التوحديين , يقوم برنامج تيتش على أسس تأخذ بعين الإعتبار صفات التوحد الاساسية وطرق تعليم الأشخاص التوحديين التي ثبتت فعاليتها في دراسات علمية موثقة . وتعتبر أهم ركيزة للبرنامج هي تعليم الاشخاص التوحديين من خلال نقاط قوتهم والتي تكمن في إدراكهم البصري وتعويضهم عن نقاط الضعف لديهم والتي هي فهم اللغة والبيئة ويتم ذلك من خلال تنظيم البيئة واستخدام معينات بصرية
مثل : الصور والكلمات المكتوبة . بالاضافة الى تعليم التلاميذ يهتم برنامج تيتش بتدريب المختصين والاسر ممن يتعاملون مع أشخاص توحديين إذ تقام دورات تدريبية في جميع أنحاء العالم .
الهدف الأساسي من برنامج تيتش هو تجنب الأشخاص التوحديين الدخول أو البقاء في مصحات نفسية لمعالجة الأمراض العقلية ويتم ذلك من خلال تعليمهم مهارات لغوية إجتماعية وتحضيرهم للتعامل والتكيف والعمل في بيئة المنزل والمدرسة والمجتمع بشكل عام .
مبادىء وطرق التعليم
التعليم المنظم
تتسم البيئة التعليمية لبرامج تيتش بطابع مميز , فهي مليئة بمعينات ودلائل بصرية مثل الصور والكلمات المكتوبة والمواد بهدف تمكين الطالب من التكيف مع البيئة فالشخص الذي يعاني من التوحد قد يبدي السلوكيات التالية :
• القلق والتوتر في بيئات إعتيادية مما يعيق تعلم التلميذ وتقدمه .
• التعلق بالروتين .
• صعوبات في فهم بداية ونهاية الأنشطة وتسلسل الأحداث اليومية بشكل عام .
• صعوبات في الإنتقال من نشاط الى أخر أو من مكان لأخر .
• صعوبات في فهم الكلام .
• صعوبات في فهم الأماكن والمساحات في البيئة .
• تفضيل التعلم من خلال الادراك البصري تعويضا عن اللغة الملفوظة .
فلهذا لمعالجة هذه الصعوبات التي يغلب ظهورها في بيئات تعليمية إعتيادية , طور الدكتور أريك شوبلر مفهوم التعليم المنظم (Structured teaching ) للأشخاص التوحديين . بناءً على هذه الدراسة أصبح التعليم المنطم " دمغة " أو طابعا ً مميزا ً لبرنامج تيتش .
هنالك خمس ركائز للتعليم المنظم :
1. تكوين روتين محدد .
2. تنظيم المساحات .
3. الجداول اليومية .
4. تنظيم العمل .
5. التعليم البصري .
1) تكوين روتين محدد :
يشمل الروتين الجوانب التالية :
1. تسلسل الأحداث خلال اليوم .
2. تسلسل الأحداث خلال الأسبوع .
3. كيفية البدء بنشاط ما .
4. خطوات النشاط .
5. الانتقال الى النشاط التالي .
6. متى سيقع النشاط .
7. مقدار المدة التي يستغرقها كل نشاط .
8. ما يتعلق بالنشاط من مواد واشخاص وكيفية عرضه .
9. الأمكنة التي ستمارس فيها النشاطات .
بما أن الشخص التوحدي يجد صعوبة في فهم تسلسل الأحداث خلال اليوم بأكمله لهذا يقوم المسؤولين تعليم الأشخاص ذوي التوحد بتوضيح تسلسل الأحداث اليومية في المنزل أو المدرسة للتلاميذ من خلال إتباع روتين معين يشمل العناصر التي ذكرت أعلاه .
2) تنظيم المساحات :
إن بعض الأشخاص التوحديين يجدون صعوبة في فهم المساحات في البيئة , ينبغي تنظيمها بشكل يفهمها التلميذ من خلال تحديد بداية ونهاية المسارات مثل : مساحة اللعب الحر ومساحة الانظار ومساحة الكرسي والمساحة الخاصة بالتلميذ يجب التنويه الى أنه ليس جميع التوحديين يواجهون مثل هذه الصعوبة إلا أن هنالك دلائل تشير الى وجود مثل هذه الصعوبات . فإن لاحظ المختصون الامور التالية فقد يدل هذا على إحتياج التلميذ لتنظيم المساحات في البيئة :
1. يكثر تجوله دون اتجاه معين فيبدو وكأنه في حالة ضياع .
2. يكثر تعثره على الأشياء والوقوع على الأرض .
3. يعاني تأخرا ذهنيا شديدا أو أنه لا زال صغير السن.
4. يصعب عليه التنقل من مكان نشاط الى أخر فقد يتوقف في مكانه أو يتجه الى المكان الغير مطلوب .
5. يستمر في غلق وفتح الأبواب بشكل متكرر .
في التعامل مع هؤلاء التلاميذ يمكن تحديد مساحات العمل من خلال تنظيم الأثاث وأرفف الكتب أو العمل والملصقات والسجاجيد . وعلى سبيل المثال :
• يمكن وضع شريط لاصق على الأرض لتحديد مساحة أماكن الأنشطة كاللعب الحر أو الحلقة الصباحية وغير ذلك . وبالإضافة الى ذلك يمكن وضع سجادة بحجم مكان النشاط . أما في حالة عدم إستخدام نفس المساحة لأكثر من نشاط واحد , فيفضل إستخدام إشارة لتدل التلميذ على النشاط الذي سيقوم بأدائه . مثلا إذا كانت مساحة اللعب الحر ستُسخدم أيضا لنشاط الحلقة الصباحية فقد يضع المعلم سجاجيد صغيرة بحجم 50×50 سم ليجلس عليها التلميذ في حلقة الصباح ويخفيها في فترة اللعب الحر ليجعل من هذه السجاجيد إشارة تساعد التلميذ على التمييز بين نشاط الحلقة ونشاط اللعب الحر .
• - يمكن وضع أرفف أو حواجز لتحديد باقي أماكن الأنشطة .
• - يمكن مساعدة التلميذ على التمييز من نشاط وآخر من خلال ألوان عناصر الأثاث فمثلا : قد يتم إختيار كرسي وطاولة باللون الأزرق لإكمال الأنشطة الفردية ( التي يقوم بها التلميذ مع معلمه ) وباللون الأصفر لإكمال الأنشطة المستقلة ( التي يقوم بها التلميذ بإنفراد دون مساعدة ) وفي مثل هذه الأحوال ينبغي أن تعكس صور الجداول ألوان الأدوات المستخدمة لكل نشاط . وهكذا ستكون صور النشاط المستقل في الجدول عبارة عن كرسي وطاولة باللون الأصفر وصور النشاط الفردي في الجدول عبارة عن كرسي وطاولة باللون الأزرق .
3) الجداول اليومية :
نظرا للصعوبات التي يواجهها الأشخاص الذين يعانون التوحد في فهم الوقت وتسلسل الأحداث اليومية كان من الضروري إستخدام جداول فردية تدلهم على تسلسل الأحداث اليومية . هذه الجداول تساعدهم على تنظيم وقتهم وفهم البيئة , ومعرفة الاحداث اليومية والاسبوعية والشهرية والسنوية . وحين يعرفون تسلسل الأحداث ويتمكنون من التنبؤ بما سيحدث خلال يومهم تنخفض درجة التوتر لديهم مما يساعدهم الى حد كبير على التعلم .
4) تنظيم العمل :
يصعب على الأطفال التوحديين فهم بداية ونهاية كل نشاط . ولمعالجة مثل هذه الصعوبة , ينبغي العمل بشكل يوضح للتلميذ ما يلي :
• ما هو مطلوب ؟
• كم هي كمية العمل ؟
• كيف يعرف الطفل أن العمل إنتهى ؟
• ما هو النشاط الذي سيلي ؟
هنالك عدة طرق للقيام بمثل هذا التنظيم من بينها إستخدام السلات . يكون التلميذ جالسا على الكرسي وأمامه طاولة العمل . يضع المعلم أرففا من السلات على يمين التلميذ وأرففا أخرى من السلات على يساره بالقرب من طاولة العمل , على أن يكون التلميذا قادرا على رؤية هذه السلات وما في داخلها . ويضع المعلم في كل سلة على يمين التلميذ نشاطا ينبغي على التلميذ أن يعمل عليه . وعند الإنتهاء من النشاط يطلب المعلم من التلميذ أن يضعه في إحدى السلات التي على يساره . مثل هذا الاجراء يدل التلميذ على كمية العمل التي ينبغي إنهائها من خلال رؤية الأنشطة الموضوعة في السلال التي على يمينه , ويدله ذلك على وقت الإنتهاء منها ( فهو يضعها في السلال التي على يساره وعندما ينتهي منها ) . ويمكن كذلك تنظيم هذه العملية بشكل أدق من خلال وضع بطاقات بألوان مختلفة على الطاولة التي يستعد التلميذ لأن يعمل عليها . قد يتراوح عدد البطاقات من 2-5 , بعدد سلات العمل . يلي هذه البطاقات بطاقة تدل التلميذ على ما سيقوم به بعد أن ينتهي من الأنشطة . وفي معظم الأحيان يكون المطلوب من التلاميذ التوجه الى جداولهم . وبالتالي يضع المعلم صورة الجدول كدلالة للتلميذ على أن عليه التوجه الى جدوله بعد الإنتهاء من النشاط . فيما يلي خطوات توضح إحدى طرق تدريب التلميذ على إتباع روتين تنظيم العمل :
1. تلصق جميع البطاقات على طاولة العمل بالفلكرو , بما في ذلك البطاقات الملونة وصورة جدول التلميذ مثلا : نفترض ان عدد السلال عل يمين التلميذ هو ثلاث سلال . قد نضع كرتا بحجم 3×5 أو أكبر باللون الأصفر في أعلى طاولة العمل , يلي ذلك بطاقة باللون الأحمر , وتحتها أخرى باللون الأزرق ويلي ذلك بطاقة صورة الجدول .
2. نضع بطاقات مطابقة لها في سلات العمل على يمين التلميذ وبنفس الترتيب فنضع على طرف السلة الأولى وليس بداخلها كيسا بلاستيكيا فيه بطاقة صفراء وفي السلة الثانية كيسا بلاستيكيا فيه بطاقة حمراء , وفي السلة الثالثة والاخيرة كيسا بلاستيكيا فيه بطاقة زرقاء .
3. يقوم التلميذ بأخذ أول بطاقة من طاولة العمل ويضعه في الكيس البلاستيكي الذي فيه البطاقة المطابقة للتي في السلة الأولى ( أي البطاقة الصفراء في هذا المثال ) .
4. يقوم التلميذ بإنجاز النشاط الذي في السلة الأولى , وعند الإنتهاء منه , يضعه في السلة التي على يساره .
5. يقوم التلميذ بأخذ البطاقة الثانية من طاولة العمل ويضعها على البطاقة المطابقة لها ( أي في السلة الثانية من سلال العمل ) .
6. يقوم بإنجاز النشاط الذي في السلة , وعند الإنتهاء منه يضعه في السلة التي على يساره . ويستمر في العمل هكذا الى أن يتم الأنشطة .
7. يأخذ بطاقة الجدول ويتجه به الى جدوله .
5) التعليم البصري :
المقصود بالتعليمات البصرية إرشادات من خلال استخدام دلائل بصرية كالصور والكلمات المكتوبة . وعلى سبيل المثال , كي يتعلم التلميذ خطوات غسل اليدين , يقوم المعلم بعرض عدد من الصور , تدل كل صورة منها على خطوة من خطوات العمل . تلصق هذه الصور فوق المغسلة التي يقوم التلميذ بإستخدامها .
المراجع
1. الشامي , وفاء .2004 , سمات التوحد , مركز جدة , السعودية .
2. الشامي , وفاء . 2004 , علاج التوحد , مركز جدة , السعودية .
3. الشامي , وفاء . 2004 , خفايا التوحد , مركز جدة , السعودية .
4. عبد الله , د.عادل . 2003 , الأطفال التوحديون , القاهرة .


برنامج لوفاس ABA -

________________________________________

الدكتور إيفار لوفاس هو دكتور نفساني وبروفسور في جامعة كاليفورينا , إبتدأ رحلته في تعليم الأشخاص التوحديين في أواخر عقد الخمسينات من القرن العشرين , وقد بنى كل تجاربه على نظرية تعديل السلوك إذ أن الفلسفة الأساسية التي تنبثق منها هذه النظرية هي أن سلوك الإنسان مكتسب وظاهر وقابل للقياس , كما يحكمه ضوابط تحدث قبل السلوك أو بعده . وبناءً على هذا , فإن التحكم في الأحداث التي تثير السلوك وهو ما يحدث بعد أن يصدر الفرد سلوكا ً ما , كان من شأنه أن يوثر على نسبة ظهور ذلك السلوك .

فالسلوك الذي يتبعه شيء أو حدث محبب الى الشخص , يزيد ظهوره , بينما تنخفض نسبة السلوك الذي تتبعه عواقب سيئة . ولهذه النظرية تطبيقات وإجراءات دقيقة جدا ً قام لوفاس بتطبيقها مع الأشخاص التوحديين .

كما أنه أضاف عدة عناصر لبرنامجه التدريبي وإقترح بدوره أنها أساسية لنجاح التدريب , وهذه العناصر هي : التدريب المكثف ( 40 ساعة أسبوعيا ) , مشاركة الأسرة , التدريب المبكر , منهج تسلسلي من الأسهل الى الأصعب , عدم قبول الأطفال الذين يزيد سنهم عن 6-7 سنين أو يقل مستوى ذكائهم عن 40-50 .
في عام 1987 قام لوفاس بنشر شرح لبرنامجه ومدى تقدم الأطفال الذين إلتحقوا بالبرنامج بعد أن طرأ عليه التعديلات . وأشار الى أن الأطفال قد أبدوا تحسناً هائلا ً حيث أن 47 % منهم إرتفعت درجة ذكائهم الى المستوى الطبيعي وإلتحقوا بمدارس عادية , فكان لوفاس أول مَن وثق تقدم أطفال توحديين بشكل علمي من خلال إستراتيجيات تعديل السلوك .
مبادىء وطرق التعليم
إستخدام التقنيات السلوكية
يُعد التعزيز والتعليم من خلال المحاولات المنفصلة من أكثر التقنيات السلوكية إستخداما ً في برنامج لوفاس . يُعرًَّف التعزيز بأنه " الإجراء الذي يؤدي فيه حدوث السلوك الى توابع إيجابية أو الى إزالة توابع سلبية للشيء الذي يترتب عليه زيادة إحتمال حدوث ذلك السلوك في المستقبل في المواقف المماثلة " ( الخطيب , 1990 ) . كما وأشار د. جمال الخطيب (1990) , فإن تبعات السلوك لا تعتبر كمعزز إلا إذا أحدثت زيادة في سلوك الشخص . وبناءً على هذا يكثف برنامج لوفاس من إستخدام المعززات ليس فقط للحد من سلوكيات الطفل السلبية فحسب , بل ليزيد أيضاً إمكانيات تعلم الطفل للمهارات المستهدفة في البرنامج . فعندما يكتشف الطفل أنه في حال قيامه بالمطلوب منه سيستطيع الحصول على شيء يريده , فهذا من شأنه أن يشجع التلميذ على القيام بالمطلوب . إلا أن إستخدام أسلوب التعزيز ليس بهذه السهولة بل له قوانين وإجراءات دقيقة ومفصلة ينبغي إتباعها مي يكون العزيز إسلوبا ً فعالا ً .

أما بالنسبة للتعليم من خلال المحاولات المنفصلة , فهو يتكون من ثلاثة عناصر أساسية : المثير , الإستجابة وتوابع السلوك . وعلى سبيل المثال , قد تقول المعلمة أو أم الطفل " ما لونه ؟ " فيجيب الطفل " أحمر " . حيث أن " أحمر " هي الإجابة الصحيحة , فتقوم والدته أو المعلمة بإعطائه قطعة من الشوكولاطة المفضلة لديه . فيعتبر المثير هو سؤال الأم " ما لونه ؟ " , والإستجابة هي إجابة الطفل " أحمر " , وتوابع السلوك هي إعطاء الطفل قطعة من الشوكولاطة . وتكرر هذه المحاولة عدة مرات قد يتراوح عددها بين 5-9 مرات . ينبغي أن يكون حجم المعزز متناسبا ً مع حجم الإستجابة وبالتالي إذا كانت إستجابة التلميذ ملقنة أي بمساعدة , فينبغي أن يصغر حجم المعزز عما لو إستجاب التلميذ من تلقاء نفسه دون مساعدة .

أما في حال عدم تمكن الطفل من الإجابة على السؤال , فقد تقوم والدته بإتخاذ عدة إجراءات منها عدم إعطائه الشوكولاطة أو مساعدته قليلا ً كقول الحرف أو الأحرف الأولى من الإجابة المطلوبة من الطفل لكي يتمكن من إجابة السؤال وتقوم الأم بإعطائه قطعة الشوكولاطة . وفي نظرية تعديل السلوك , يُطلق على مثل هذه المساعدة " التلقين " . وهنالك تقنيات أخرى مثل : التشكيل ( وهو إجراء لتعليم الفرد يبني على ما يعرفه ويطوره خطوة بخطوة الى أن يتمكن من القيام بالسلوك المستهدف بأكمله ) , والتسلسل ( وهو إجراء تعليمي يُبنى على تحليل المهارة المستهدفة الى عدة أجزاء ومن ثم يقوم المعلم بتعليم الفرد كلا ًمن هذه الأجزاء على حدة الى أن يتمكن من إظهار المهارة المستهدفة بأكملها ) .
دور الأسرة :
إن أعضاء أسرة الطفل التوحدي هم الأشخاص الذين يقومون على تعليمه بعد أن يمروا بمراحل تدريب مكثفة حول الإجراءات التطبيقية لتعديل السلوك , وحول خصائص برنامج لوفاس قد تتراوح مدتها بين 7-14 يوما ً أو أكثر . وحيث أن البرنامج يتطلب مجهودا ً كبيرا ً ولا سيما من حيث الوقت , فهم قد يطلبون المساعدة من المتطوعين من أفراد الأسرة والأقرباء والأصدقاء عددا ً معينا َ من الساعات يوميا ً أو أسبوعيا ً . وتتم هذه العملية بأكملها تحت إشراف شخص مختص من برنامج لوفاس .
المراجع
1. الشامي , وفاء .2004 , سمات التوحد , مركز جدة , السعودية .
2. الشامي , وفاء . 2004 , علاج التوحد , مركز جدة , السعودية .
3. الشامي , وفاء . 2004 , خفايا التوحد , مركز جدة , السعودية .
4. عبد الله , د.عادل . 2003 , الأطفال التوحديون , القاهرة .


Related Articles


Strategies for addressing sleep problems and autism

Parents with children on the autism spectrum frequently are frazzled by unpredictable sleep patterns. Often ti ..

read more

Teaching independent living skills

Children with Asperger Syndrome are usually on a regular diploma track in high school. However, just because t ..

read more

Transition tools and the "ally map"

Transitions to new environments can be especially challenging for persons with ASD. Conventional wisdom sugges ..

read more

Our Support Community


Join our free support community and connect with thousands of other families and individuals touched by ASD. Find out what’s working for others, coping strategies, and life guides from others living what you’re going through now. Click here to join for free!

Resources in Your Area

Looking for autism resources nearby? Check our listings for professionals and services that might help.

Post your services | Help out in general

Events


31st Pacific Rim International Conference on Disability and Diversity
Honolulu, HI - United States
May-18-2015 - 12:00 am
You can’t miss the 31st Annual Pacific Rim Conference on Disability and Diversity, May 18 & 19, 2015 at the Hawaii Convention Center in Honolulu. The theme for our ..
Go to Event site

view all events